Digital clock - DWR

الترجمة الفورية

الجمعة، 13 يناير، 2017

10 دروس تتعلمها من ” جاك ما ” أغنى رجل بالصين

10 دروس تتعلمها من جاك ما أغنى رجل بالصين
لم أعرف عن جاك ما إلا منذ قريب عن طريق إحدى المواقع العربية التي نشرت قصته، والحقيقة أن قصته  مليئة بالدروس ووددت بالفعل لو أستطيع أن أسمع منه لا عنه، جاك ما إذا كنت لا تعرفه هو صاحب إمبراطورية التجارة الإلكترونية منصة علي بابا” والتي تخدم الآن أكثر من 11 مليون زائر يوميًا على حسب قوله.
المقال لم يكن كافيًا أبدًا لمعرفة جاك ما فالرجل في قصته الكثير لتتعلمه، ما فعلته هو أن قمت بتحميل حوار له بمؤتمر دافوس، وكانت 44 دقيقة من سماع الحوار كافية لاستنباط الكثير من الدروس سواء على مستوى ريادة الأعمال أو على المستوى الشخصيإليكم أهم 10 منها ..

1- الرؤية الواضحة بداية النجاح

تكلم جاك ما ببداية اللقاء عن حجم علي بابا” فقد بدأت الشركة عام 1999 بعدد 18 موظف لتتطور على مدار السنوات ويصبح عدد الموظفين الآن حوالي 63 ألف موظفولتعرف مدى تأثير شركة تعتبر من أوائل شركات الإنترنت بالصين فقد وفروا أكثر من 14 مليون وظيفة بشكل مباشر وغير مباشرهذه هي علي بابا اليوم ومدى تأثيرها.
ما يثير انتباهك هو وضوح رؤية جاك ما فمنذ بداية تعرفه على الإنترنت عرف أنه يجب أن يكون للصين موطأ قدم في هذا العالم المليء بالفرصعندما سُئل باللقاء عن رؤيته لعلي بابا بعد 15 سنة من الآن، أجاب أنه لا يريد أن نظل نتكلم عن أهمية التجارة الإلكترونية والإنترنت حينها، فالأمر أشبه بقوله أنه يريد أن تصبح التجارة الإلكترونية أمر عادي بالنسبة لحياة الشخص اليومية كالمواصلاتشخص برؤية واضحة يجب أن ينجح وإلا كل الطرق تؤدي للا مكان.

2- المال ليس نقودًا .. المال مسؤولية

10 دروس تتعلمها من جاك ما أغنى رجل بالصين (1)
ربما سأله المحاور أكثر من مرة أسئلة تتعلق بثروته وحجم علي بابا” اليوم في السوق العالمية، وكانت الإجابة المتكررة له أن المال هو عبارة عن ثقة الناس بك، المال ليس مجرد نقودًا، خاصة أن مالاً بهذا الكم يحتّم عليك إنفاقه كما يجب، أن تقوم بعمل جيد، الناس يثقون بك ما يزيد من ضغط المسؤولية عليك.
والأمر صحيح فكلما زاد حجم المال كلما زادت مسؤوليته، رائد الأعمال الناجح عندما يجني مالاً فإن أولوياته يجب أن تنحصر بين تطوير شركته أو المساهمة في تنمية مجتمعه، أما الربح الشخصي فهذا ربما من الأساسيات لكن إذا فكرت فيه وحده فربما تنتهي بشركة لا تتطور أو تقدم قيمة للسوقتعاملك مع الأرباح على أنه مسؤولية سيغير الكثير من تعاملاتك وعاداتك تجاه النقود.

3- ربما تلفظك الحياة في البداية .. السؤال ما هي ردة فعلك؟

يحكي جاك ما عن فشله صغيرا وشابًا، والحقيقة أنه بمقياس الكثير ربما كان فاشلاً جدًا، لكن بمقياس المحاولة فكان مثابرًا، فشل مرتين بامتحانات القبول، فشل ثلاث مرات بامتحانات المدرسة المتوسطة، بعد تخرجه حاول التقدم لعدة وظائف منها وظيفة في الشرطة ووظيفة في محلات KFC عندما دخلت الصين، بالنسبة لوظيفة الشرطة فقد تم قبول أشخاص وكان الوحيد الذي تم رفضه، في وظيفة KFC تقدم معه 23 شخص كلهم تم توظيفهم وهو الوحيد الذي تم رفضهكما ذكر أنه تم رفضه 10 مرات من قبل جامعة هارفرد ..
عندما سأله المذيع عن شعوره حيال الرفض، قال أنه يجب أن تعتاد عليه لأني لم أكن جيدًا كفايةويقصد أنه حتى تصبح جيدًا بشيء ما يجب أن تظل تحاول .. بالنظر لما آل إليه جاك بالنهاية فإن أي شخص بمكانه حينها ربما لم يكن ليعتقد أنه ذو فائدة بهذه الحياةإذا كانت جهة سترفضك فاجعلها ترفضك عدد من المرات .. أي لا تتوقف عن المحاولة حتى تكتشف الخطأ.

4- تعلم لغة مختلفة .. تعلم عن الثقافات المختلفة

يتحدث جاك ما الإنجليزية بطلاقة شديدة حتى أنهم بالصين كانوا يستغربون من لهجته الغربية، لكنه لم يتعلمها بالمدرسة إنما تعلمها من السياح الذين وفدوا لمدينته حينها، لكن ما أكّد عليه هو أن هؤلاء السياح علّموه أشياء كثيرة لم يكن ليتعلمها في المدرسة أو من والديه، ما وسّع آفاقه وظهر ذلك جليًا في استهداف شركته السوق الدولي مؤخرًا لا الصين فقط.
أن تتعلم لغة مختلفة وثقافة مختلفة كأنك بالضبط امتلكت دماغين، فتعلُم لغة لا يجعل دماغك يختبر فقط شيئًا جديدًا ولكن يهيئه ليفكر بطريقة مختلفة، تعلم اللغات من أفضل الوسائل إذا كنت تريد توسيع آفاقك والوصول لتفكير خارج الصندوق.

5- الإنترنت كنز ينتظر من يكتشفه

زار جاك ما الولايات المتحدة أول مرة عام 1995 حينها لم يكن يعرف شيئًا عن الإنترنت، هو لم يكن يعرف حتى معنى هذه الكلمة الإنترنت، في زيارة له مع صديق إلى بنك بمدينة سياتل أراه صديقه الحاسوب وقال له هذا هو الإنترنت، رد قائلاً ماذا يعني الإنترنت، فأجابه أنه يمكنه أن يبحث عن أي شيء عليه.
بحث جاك ما عن منتج معين وعن أنواعه فوجد منه الألماني والأمريكي .. الخ، جرّب أن يبحث عن النوع الصيني لكنه لم يجد شيئًا، فكانت كلمة البحث التالية هي الصين” ضغط إدخال ولم يجد أي شيئ يتعلق بالصين، ومن هنا كانت بدايته مع ريادة الأعمال المتعلقة بالإنترنت.
فأسس أول موقع خاص بالصين على الإنترنت، بعدها ببضعة أيام استقبل رسائل على البريد الإلكتروني، حتى البريد الإلكتروني لم يكن يعرف ما هو، وصديقه هو الذي أخبره، المهم أن كثير من الصينين بدأوا يسألوه عن كيفية عمل مواقع لأعمالهم على الإنترنت، فبدا الأمر مهم جدًا بالنسبة له.
لا يخفى على الكثير الآن حال العالم العربي من مشاكل، كالبطالة وسوء الأحوال الاقتصادية لكن يظل الإنترنت ذاك الكنز الذي ينتظر من يكتشفه، وكما ذكر جاك أن علي بابا” توفر الآن أكثر من 14 مليون وظيفة، فما يستطيع الإنترنت أن يفعله للعالم العربي كثير جدًا إذا فقط طورنا الويب العربي وظهرت شركات تحمل هم تحسين أحوال تلك المنطقة بطريقة أو بأخرى عن طريق الإنترنت.

6- اِبْنِ الثقة قبل أن تبني عمل

10 دروس تتعلمها من جاك ما أغنى رجل بالصين (2)
سأله المذيع عن مقولة لكي نبني علي بابا يجب أن نبني الثقة، فأجاب أن الناس بالصين يحبوا أن يتعاملوا وجهًا لوجه، وهذا حقيقي حتى بالعالم كله، ومجال علي بابا مجال من أصعب المجالات التي يمكن تأسيسها، فهو موقع بيع وشراء على الإنترنت دون حتى أن تتعامل مع أي شخص بالعملية كلها، فكيف يثق الزبائن بعلي بابا كمنصةلذلك فإن بعالم الإنترنت أهم شيء هو الثقة.
وإذا نظرت لجميع الأعمال التي تتم من خلال الإنترنت فإنها قائمة أصلاً على هذا المبدأ، وبالعمل الحر كمثال .. المستقل يحتاج لأن يكسب ثقة صاحب المشروع أو العمل حتى يكسبه كعميل، صاحب العمل لابد أن يثق بالمنصة التي ينجز عليها أعماله، المنصة نفسها يجب أن توفر هذا المناخ من القواعد والقوانين التي تبني الثقة حتى تنجح في مهمتها.

7- لا مساعدات حكومية لا قروض .. إذا كنت ستنشئ شركة، اعتمد على نفسك

يصف جاك ما أي شركة تتأسس على المساعدات الحكومية أو القروض بأنها شركة فاشلة، نصيحته للشركات أن تركّز على السوق والمستهلك، ثم تنهض هي بالسوق، جاك لم يعتمد في تأسيسه لإمبراطورية علي باباعلى أية مساعدات حكومية أو قروض من البنوك حتى أنه ذكر بالحوار بالماضي لم أفعل، وحتى لو عرضوها عليها هم الآن فلن أقبل“.

8- كن مجنونًا لا تكن غبيًا

10 دروس تتعلمها من جاك ما أغنى رجل بالصين (3)
يوجد الكثير من المستثمرين الغرب الذين يمتلكون حصصا بعلي بابا، كانت معرفتهم بجاك ما وأفكاره وطريقة عمله هي الحافز لتلك الاستثمارات، فقد رأوا نموذج عمل ليس موجودا بإي باي أو أمازون ولا في أي منصة تجارة إلكترونية غير علي بابا، حتى أنهم وصفوا جاك بالمجنون.
ذكر جاك أن أول مرة عُرف بالمجنون بمجلة التايم عندما أفردت له عنوان جاك المجنون” ويعلق قائلاً
الجنون شيء جيد لأننا مجانين لكننا ليسوا أغبياء
الفكرة هنا هي أن تؤمن بما يمكنك تقديمه لهذا العالم حتى ولو لم يعتقد بك في البداية أحد، إذا كان لديك هذا النوع من الجنون فحريٌ أن تحافظ عليه وأن تطوره.

9- ربما تعتقد بوجود المستحيل لكن بالعمل الجاد لفترات طويلة ستصنع الفرصة

ذكر جاك ما أن بالسنوات الأولى من تأسيس علي بابا كانوا يجنون لا شيء، الربح صفر لمدة ثلاث سنوات هل يمكنك أن تتخيل هذا؟ كان يذهب للمطعم فيأتي له النادل ويخبره أن الفاتورة تم دفعها مع ورقة مكتوب عليها مستر جاك .. أنا إحدى عملاء علي بابا وأجني الكثير المال من خلالها، أعلم أنك لا تجني شيئًا“.
يقلق جاك على الشباب اليوم ممن يفقدون الأمل والرؤية، شعور سيء بأن يتم رفضك لكن العالم مليء بالفرص الأخرى التي تنتظرك لانتهازها، في صغر جاك كان يعتقد أن كل شيء مستحيل، بعد تأسيس علي بابا يعتقد أن ليس كل شيء مستحيلاً، وأنه دائما توجد طريقة.

10- لا تنجح لنفسك فقط .. انجح لغيرك

في بدايات علي بابا” أخبر جاك رفاقه بأن عليهم أن ينجحوا، لأنهم إذا نجحوا فسينجح 18% من شباب الصين، جاك ورفاقه لم يكن آباؤهم أغنياء، أعمامهم ليسوا أصحاب نفوذ، مثلهم مثل هؤلاء الشباب، لذلك يظهر هنا بشدة مبدأ المبادرة والسبق في النجاحإذا لم تفكر بالنجاح من أجلك ففكر بالنجاح من أجل من هم بنفس ظروفك، يمكنك أن تعطيهم بعض الأمل في الحياة وتحقيق شيء ما. إذا أثبت أنه بإمكان شخص منهم -بنفس ظروفهم- النجاح.
حقيقة اللقاء كان مليء بالمقولات والدروس الحكيمة من جاك لكن هذه برأيي أهم ما يمكن أن تتعلمه، لا تنس أن تشاركنا رأيك بخصوص هذه الدروس وعن أهمها الذي لفت انتباهك ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق