Digital clock - DWR

مشاهدة

Loading...

الترجمة الفورية

الاثنين، 23 نوفمبر، 2015

كل ما تفعله آبل يفسره سؤال بسيط

TIM-COOK

يعتبر هذا العام حافلًا  لشركة آبل، أعلى الشركات قيمة في العالم اليوم، حيث قامت الشركة هذا العام بإطلاق ثلاثة منتجات رئيسية جديدة كليا وهي ساعة آبل ، Apple Music، وختامًا بـ iPad Pro التابلت صاحب الشاشة العملاقة. (دون الحديث عن الإنطلاقة الجديدة لـ Apple TV)
وعلى الرغم مما أحدثته هذه المنتجات من ضجة، إلا أن جميعها حصلت على ردود أفعال متضاربة. كما تشير التقارير المتكررة والمستمرة إلى أن شركة آبل على وشك انتاج سيارة آبل الكهربائية، مما جعل الكثير من النقاد يتساءلون عن طبيعة ما تفعله شركة آبل!
الأمر غاية في البساطة.
إذا كنت تتساءل عما تفعله شركة آبل بالضبط، فعليك بتمعن النظر أكثر وطرح سؤال بسيط: “كيف يفيد ذلك الآيفون؟”

هواتف الـ iPhone

في الآونة الأخيرة، قد لا يكون نظام التشغيل iOS هو الأكثر شعبية في العالم حيث يعتبر نظام التشغيل آندرويد هو الأكثر انتشارًا، ولكن هاتف الـ iPhone الذي يعمل بنظام التشغيل iOS هو أكثر منتج تكنولوجي ربحية في العالم على الإطلاق.
في الواقع، بالنظر إلى إيرادات شركة آبل من هواتف الآيفون في الربع الأخير والتي وصلت إلى 31.4$ مليار ، ستجدها أعلى من إجمالي الإيرادات لأي من شركات التكنولوجيا الأخرى خلال الفترة نفسها.
إذا تراجعت مبيعات هواتف الآيفون ولو قليلًا  فبالتالي سيؤثر هذا التراجع على مبيعات وأرباح شركة آبل بشكل مؤلم ، فمن المهم أن يستمر الآيفون في تحقيق أعلى المبيعات.
سبب رئيسي وراء عدم تراجع مبيعات هاتف الآيفون، أن شركة آبل تعمل على إزالة جميع العوائق والأسباب التي قد تؤدي إلى هذا. حيث تم تشبيه الآيفون بالقاطرة وأن آبل تعمل على إزالة أي عائق قد يسبب عثرةً لها .
هواتف آيفون 2211151
هدف شركة آبل هو خلق أفضل تجربة تكنولوجية في العالم من خلال منصاتها للتشغيل، لذلك عند شرائك أحد منتجات الشركة فالطبع سيحسن هذا من استخدام منتجات شركة آبل الأخرى التي تملكها بالفعل، وخاصةً iPhone. على سبيل المثال، فإن استخدام كلًا من iPad و MacBook يصبح أسهل إذا كان لديك أيضًا iPhone، حيث سيصبح لديك القدرة على مزامنة النصوص وإرسال الصور عبر الأجهزة.
وعلى العكس من ذلك، فهذا يعني أنه إذا كنت تستخدم جهاز تابلت بنظام تشغيل آندرويد أو جهاز كمبيوتر بنظام تشغيل ويندوز، فستفقد معظم الإمكانيات الإضافية المتعلقة بالـ iPhone. ويعد هذا نوع من الذكاء من قبل شركة آبل، حيث سيصبح لدى المستخدمين سلسلة من الأسباب الوجيهة لامتلاك جميع أجهزة آبل.  فعند الرغبة في تحسين أي من الأجهزة التي تملكها، سيكون ذلك سببًا وجيهًا لشراء جهاز آبل آخر، سواء كان هاتف، جهاز كمبيوتر، أو كذلك التابلت وحتى الساعة.

تأثير منصة تشغيل آبل

ساعة آبل ورغم أن مبيعاتها تبدو أقل من المأمول ، إلا أنها لا تزال أفضل ساعة ذكية في السوق. وإذا كنت ترغب في استخدام واحدة، فأنت بحاجة لـ iPhone. بالطبع لا يريد الجميع اقتناء ساعة ذكية، ولكن بالنسبة لهؤلاء الذين يفضلونها، فسيكون هذا سببًا لعدم مغادرة عالم هواتف الآيفون وسببًا إضافيًا للانضمام إليه.
Apple TV الجديد والذي يعتبر تحديث لأحد منتجات الشركة، لديه الآن القدرة على تشغيل مجموعة من تطبيقات نظام التشغيل iOS. والأفضل من ذلك، لو كان هناك تطبيق مجاني على الآيفون، سيكون بنسخة مجانية على Apple TV. مما يعني أنه إذا كنت تملك آيفون، سيبدو Apple TV أفضل وإذا كنت تملك Apple TV ، سيبدو الآيفون أفضل.
الأمر ذاته ينطبق على الآيباد ، ربما لا يقوم المستخدم بتبديل الآيباد الخاص به بشكل سريع كما يتمنى مساهمي شركة آبل، لكنه مازال يباع بما يقرب من عشرات الملايين سنويًا. كما أنه إذا كنت تملك آيفون فربما كنت بالفعل تحصل على مجموعة من تطبيقات الآيباد.
وبالمثل، فإن آيباد برو موجود لأن مايكروسوفت قد أثبتت وجود سوق لهذه الأجهزة بالـ Surface Pro 4 للتابلت والحاسوب المحمول . كل هذه المحاولات التي تقوم بها شركة آبل تعمل على تقليل عدد الأشخاص الذين لا يستخدمون نظام التشغيل iOS قدر الإمكان.
آيباد وآيفون
وبالنظر إلى سيارة آبل، فهي مقصورة على فئة معينة، ولكن وجهة نظر شركة آبل هو أن تحمي مستقبل نظام التشغيل iOS في سوق السيارات، وهذا ما يفسر الامر. وإذا نجح الأمر فإن شركة آبل سوف تمتلك نظام التشغيل في السيارة التي تمتلكها أيضًا، وتوسيع هيمنة نظام التشغيل iOS على الطرق، وجعل عملية شراء هاتف الآيفون أكثر ذكاءً.
الشيء نفسه ينطبق على HomeKit، أداة ومنصة آبل التي تربط نظام التشغيل iOS بمختلف الأجهزة في منزلك.
يتميز تطبيق الموسيقى Apple Music بالغرابة، لأنه يحتوي على إصدار آندرويد ويعمل على تطبيق iTunes علي نسخة الويندوز. ولكنه تكامل بعمق مع إصدارات iPhone وiPad المدمج بها تطبيق الموسيقى. مما يعني أن أجهزة آبل لا تزال هي الأفضل لتشغيل الخدمة.
كل هذا يعني أنه لا يهم أن ينجح أو يفشل أي من منتجات شركة آبل، طالما استمرت هواتف الآيفون في تحقيق نجاحها، ومع كل يوم يمر، تقوم شركة آبل بالتحركات السريعة للحفاظ على استمراره، ومنع أي شخص من النظر لأي شيء آخر ما عدا هاتف الآيفون.
فقط تذكر أنه من أجل العمل بهذه الخطة، فيجب أن تحافظ شركة آبل على الخروج بأفضل الإصدارات من كل ما تقوم بإنتاجه، لا يهم أن تكون واسعة النطاق، ولكن يجب ألا تكون للحد السيء الذي يجعل عملائها يصرفوا النظر عن منتجات آبل. وربما البدء في البحث عن أي شيء آخر غير الآيفون .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق